منتديات لـــك همس للروح
تمّهل .. أيها
المُنعطِف إلى هذا المكان ..
لا تُسرع .. خُذ نفساً ..
اشتمّ عبق الفصول الأربعة ..
رتّب الورود معنا .. ايقظ الحزن ..
داعب الأمل .. لحنّ الأنين ..
حركّ السكون.. هناك دائماً مُتسعٌ للبقاء ..
امسك القلم .. اختر جداراً .. اترك أثراً عليه .. كلمة .. حرفاً ..
أو همزة وصلٌ بيننا .. لا تعبُر هكذا ..
اوقد قنديلاً في مجلسنا "
لهذا ندعوك الى التسجيل معنا
]



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 عن تقاليد الموسيقى الأمازيغية لدى اليهود المغاربة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سناء كمالي
مؤسسة ومديرةالموقع
مؤسسة ومديرةالموقع
avatar

الساعة الان :
عدد المساهمات : 646
العمر : 31
موطني موطني :
هوايتي هوايتي :
حكمتي حكمتي : أحياناً يغرقنا الحزن
حتى نعتاد عليه .. وننسى
أن في الحياه أشياء كثيرة
يمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً
كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة ..
فابحث عن قلب يمنحك الضوء
ولا تترك نفسك رهينة
لأحزان الليالي المظلمة ...





تعاليق : أنا إن عشت لست
أعدم قوتا
وإذا مت
لست أعدم قبرا
همتّي همة الملوك
ونفسي
نفس حر ترى
المذلة كفرا

ماذا تحب ؟ :
مشروبك المفضل :
قناتك المفضلة :

مُساهمةموضوع: عن تقاليد الموسيقى الأمازيغية لدى اليهود المغاربة    الخميس ديسمبر 06, 2012 5:20 pm

مـــدخــــــل

ليس الأمر من باب ما هو ذائعٌ شائع؛ ولكن البعض، على الأقل، من العارفين المطلعين يعرف بأن من بين أنواع وألوان الموسيقى المغربية، هناك لونا قد تعدى صوتـُه حدودَ الفضاء المغربي ليؤثث الفضاء النغمي ويشنف آذان الهواة والعارفين في آفاق عالمية جديدة، من شمال أمريكا إلى الشرق الأوسط، ألا وهو لون الموسيقى المغربية-الأندلسية المعروفة إلى عهد ما قبل تصنيفات الباحثين الأوروبيين، بــ"موسيقى الآلة"، وذلك بفضل حركية الطائفة اليهودية المغربية بعد هجرة مترتبة عن تهجير تعددت أطراف تحريكه، وبفضل تشبث تلك الجاليات في المهاجر بهويتها المغربية بالرغم من كل الإحباطات المترتبة عن دواعي الاستلاب في محيط الهجرة (بالنسبة للنقطة الأخيرة، انظر المدلاوي 1995).

إن تلك المعرفة وذلك الاطلاع على هذا البعد الجغرافي الجديد من أبعاد الموسيقى المغربية بألوانها المتنوعة (انظر Modern Discussion ; 26 08 2007 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] قد أصبحا اليوم متأتيين لذلك البعض ممن لهم فضول الاطلاع بفضل توفر عينات من تلك الموسيقى المغربية المهجرية على رفوف مَـقـرصات الأسواق العالمية للمنتوجات السمعية (La Fnac مثلا بباريس)، وكذا في المتناول حتى عبر الخط الشبكي ( أُون لايـن كما يقال بالانجليزية). ومن بين أبرز أوجه استقرار ذلك اللون الموسيقى فيما وراء البحار، وأكثرِ تلك الأوجه مأسسةً، تأسيسُ "الجوق الأندلسي الإسرائيلي" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] على يد الموسيقار الكبير، المغربي الأصل والمولد، أبي عيلام أمزالاّﮒ في أواسط التسعينات من القرن العشرين، الذي قام بعد ذلك بتأسيس أوركيستراه الجديدة المسماة "الجوق الأندلسي الإسرائيلي – أنــدا-ئيل" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والتي تقصر نشاطها – حسب قول مؤسسها – على الصنائع العربية-اليهودية الأندلسية والغرناطية، التي يتأسف امزالاكَـ، بالمناسبة، ويتحسر على تجاهل كثير من الذين يكتبون في هذا الميدان – وآخرهم زميلنا الدكتور محمود قــطاط 2000 من خلال كتابه (La musique arabo-andalouse ; les empreintes du Maghreb. Ed. El-Ouns ) – وعدم اعتبارهم، حسب تقديره، لما يفوق 500.000 عاشق من عشاق هذه الموسيقى التي خصص لها أمزالاكَـ نفسه أخيرا دراستين تقنيتين، باللغة العبرية، مفصِّلا من خلالهما لخصائصها الإيقاعية على الخصوص. ويمكن لطالب ما هو ملموسٌ في هذا الباب سماعُ عيناتٍ من عزف الجوق المذكور من صنائع "توشيح حجاز المشرقي"، و"قدام استهلال"، و"انصراف من قدام الماية"، و"انصراف من قدام اصبهان"، و"بسيط حجاز الكبير"، و"توشيح استهلال"، عبر الموقع الشبكي ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

غير أن ما لم أكن أعلمه شخصيا، وإلى زمن قريب، بالرغم من أنني كنت قد توقعت أمره دائما وتوسـّمته، وحاولت أن أعرف حقيقةَ الواقع بشأنه، ولو من خلال أحاديث مع متخصصين أمثال البروفيسور يوسف شيتريت (Joseph Chetrit)، والمرحوم الزعفراني على الخصوص، نظرا لانعدام الوثائق حينئذ، هو أن ألوانا موسيقية مغربية أخرى شعبيةً بلدية موغلة في شعبيتها بلديتها، أمازيغيةَ الكلمات والمقامات الإيقاعات والرقصات وحتى الطقوس الإثنو-موسيقية المؤطـِّرة لها- مثل أغاني أحواش ، و الروايس ، و أحيدوس - قد تعدّت بدورها الحدودَ الدولية والجهوية للوطن مند ما يفوق نصف قرن، لتستقر بدورها تحت سماوات أخرى على رقع أخرى من البسيطة. لقد علمت هذا مؤخرا بعد اطلاعي على الرسالة الجامعية الفريدة من نوعها للباحثة سيـﮕال عازارياهو، وهي رسالة محررة باللغة العبرانية، وترجمة عنوانها ("الثابت والمتحول في موسيقى يهود الأطلس بإسرائيل: طقوس أحواش")، وكذلك بفضل المادة المسجلة السمعية البصرية الالكترونية المرافقة لتلك الرسالة الجامعية.

وسأعمل من خلال الفقرات الآتية على تسليط بعض الضوء على هذه "الصورة المرآتية" التي عملتْ تقلباتُ التاريخ على الإلقاء بها في وجه وأعين الثقافة المغربية عبر أوجه المنشور الثلاثي البصري (prisme) الذي تشكله لرسالة سيـﮕال عازارياهو بهذا الصدد.

إنه لتاريخُ ألفيــنية كاملة من السنين، ضاربٌ في القِدم، وتتداخل في التأريخ لسنيــه، ووقائعه ودلالاتها، كثير من الحقائقُ وديوان غني من الأساطير (المدلاوي 1995)، ذاك التاريخ الذي يؤطـّـر وجودَ، وصيرورةَ، ومصائرَ الطائفة اليهودية المغربية كما يمكن الاطلاع على ذلك من خلال أعمال أمثال باحين أمثالLaredo 1954, Zafrani 1983, Schroeter 1997، وغيرهم.
تتكون هذه الطائفة من المغاربة، كما هو معلوم اليوم لدى الدارسين من طائفتين فرعيتين إثنو-ثقافيتين، هما اليهود "الطوشافيم" (תושבים)، أي "البلديون الأصليون" واليهود "المـﮕوراشيم" (מגורשים)، أي "المـطرودون" (من الأندلس بعد حرب الاسترداد La Reconquista). وبالرغم من أن مقررات التاريخ في المناهج الدراسية، التي تؤسس المعدَّل العام والمتوسط الجمعي لزاد التربية والتكوين الذي يحدد طبيعة وعي المواطنة، ما تزال تلتزم صمتا في هذا الباب هو أقرب إلى صمت الكذب عن طريق الإقصاء (mensonge par omission)، فإن هذه الطائفة قد طبعت بإسهاماتها التاريخَ المغربي في الواقع مند العصر القديم في مجالات شتى (مِلل ونِحَل، لغة يومية، لسانيات، حوليات، مناقبيات، موسيقى وسماع، مهارات، واقتصاد، ثقافة شعبية) وعلى مستويات عِدة (نخبوية، شعبية، مخزنية، الخ).

وبالنسبة للقطاع الذي يعنينا هنا، نقول بأنه كان إسهام اليهود المغاربة في تاريخ الموسيقى المغربية والمغربية الأندلسية، وفي الحفاظ عليها وإنعاشها وتطويرها، حسب مستجدات الحقب، وما يزال إسهاما عظيما، خصوصا خلال فترات التزمّـت التي كان يـُنظر فيها إلى السماع والموسيقى بغير عين الرضا من لدن الأوساط الضابطة للحياة العامة في أوساط الأغلبية المسلمة في هذا البلد. وقد تجلى هذا الإسهام في كافة الألوان الموسيقية من أذكار أو بيوطات (مثلا: داود بوزاﮔلو، داود بن حاسين)، ونوبات أندلسية-غرناطية (انظر أبحاث الحداوي، Chetrit, Morag, Amzalag)، ومن أغاني شعبية ملحونية، وحوزية، وعصرية (سليمان أمزالاّﮒ المعروف بــ سامي المغربي ، بينخاس كوهن، إيميل زريحان، وآخرون) ومن أغاني أحواش و الروايس التي تعنينا هنا بالدرجة الأولى (أنظر Azaryahu 1999)؛ وهي ما سنتناوله من خلال الفقرات المتبقية الآتية.


رسالة سيـﮕال عازارياهو (Azaryahu 1999)

يتعلق الأمر بدراسة وصفية إثنو-موسيقية مقارنة محررة باللغة العبرية في جامعة تل أبيب تتناول تحديد الأدوار، وتوصيف النوبات، والمراحل، والوظائف، والدلالات الرمزية، لبعض أوجه أغاني "أحواش" الجماعية الراقصة في الأطلس الكبير الأوسط، ولبعض أوجه ما يقابل ذلك من أغاني "أحيدوس" في جنوب الأطلس المتوسط؛ وهي ذراسة تمت من مقارنة قامت بها الباحثة ما بين الأوجه الأصلية للشكل الفني "أحواش" والتي تطلق عليها أوجه "الأحواش حسب الأصول" (האחווש הקנוני)، بناء على معطيات عمل ميداني قامت به في الأماكن الأصلية لذلك الفن بـكل من بلدة "تيديلي" ( بنواحي "يـــﮔـــلــوا " بالأطلس الكبير الأوسط، جنوب مراكش) وبلدة "ايت بوﮔـــمّــاز" (الأطلس المتوسط، جنوب شرق أزيلال) من جهة، وبين المظاهر المولـَّّـدة الجديدة التي أصبحت عليها تلك الأوجه الأصلية في محيط هجرة اليهود المغاربة الأمازيغيي الثقافة في بعض الموشافات بإسرائيل مثل موشاف "اديريت"، وموشاف "شوقيدا"، والتي تطلق عليها عبارة "أحواش كما ينجز في إسرائيل" (האחווש כש-מבוצע בארץ) من جهة ثانية.
وتجدر الإشارة إلى أن من بين الأوجه التي كانت في الماضي، قبل الهجرة الكبرى لليهود المغاربة، تضفي على حفلات أحواش الشعبية طابعا فنيا وأدبيا وفرجويا خاصا تلك التي كان يتواجه فيها، عبر "فن النقائض" المرتجل، أو ما يسمى في الأمازيغية بــ"انعبار"، شعراءُ ("ينضّامن") يهودٌ مع شعراء مسلمين. فقد كانت مثل تلك المواجهات الفنية والأدبية والفرجوية من بين الأوجه الفنية الحضارية التي كان يتم عبرها – بفضل فن القول – تصريفُ كثير من التناقضات الإثنية والثقافية والملية تصريفا فنيا يفتح بعد ذلك المجال لتبادل المنافع في نوع من توزيع العمل. إلا أن هذه الأدبيات قد ضاعات، مع الأسف، ولم يبق منها إلا بعض النتف تتناقلها الألسن على سبيل النكت، ولا يأخذها المدونون مأخذ الجد باعتبارها كشواهد سويو-ثقافية نادرة (انظر نماذج لهذه النتف في دراسة للأستاذ Lakhsassi 2006).


أطروحة البيـاتيشــدي لــ عازارياهو (Azaryahu’s Ph.D in preparation)

إنها أطروحة Ph.D مسجلة بقسم الدراسات الإثنو-مـوسيقية بالجامعة الكاثـوليـكية بـ لـوفان (بلجيكا) تحت عنوان بالإنجليزية هذه ترجمته: ("تطور طقوس أغاني أحواش ما بين المغرب وإسرائيل: الصيغ والرموز والدلالات"). وهي تعميق للبحث والدراسة في نفس اتجاه عمل رسالة الماجيستير، من حيث التنقيب عن مظاهر وأوجه ميدانية أخرى لما تبقـّى من الموسيقى الأمازيغية في أوساط جالية اليهود المغاربة بأسرائيل، مع رصد للتغيرات التي تكون قد اعترت بنيات ورمزيات تلك الموسيقى بحكم محيطها السوسيو-ثقافي الجديد، بالقياس إلى البنيات والرمزيات الأصلية، وذلك على الصعيدين الموسيقي والأثنوغرافي.


ملاحظات أولية حول عيناتٍ سمع- بصرية مسجلة من الموسيقى الأمازيغية لليهود المغاربة

ملاحظات أولى حول عينة أولى. يتعلق الأمر بـحفلُ "أحواش" بــموشاف "اديريت" (حوالي 70 كلم من مدينة القدس)، الذي ينحدر منجزوه من الرجال والنساء المهاجرين والمهاجرات – وهم/هن من الطوشافيم الأصليين على أصح الاحتمالات – من بلدتي "يـﮕــلـوّا" (Igloua) و"تيـديـلي" بالأطلس الكبير الأوسط (جنوب مراكش). إنه غناء ورقص يتميزان بحفاظهما على الأصول التقليدية لطقوس صنائع أحواش السوسي. ويتجلى ذلك الحفاظ، من بين ما يتجلى فيه، في السمات الآتية :

• الشروع بإشعال نار طقوسية (מדורה) يـتـم بواسطتها تسخين الدفوف ("تاﮔنزا") قصد ضبط الطبوع النقرية (tonalités de percussion) الثلاثة ("لهمز"، "اكَـلاّي"، "نـّــقـّـر") اللازمة لفرز معالم الدور الإيقاعي للميزان (cycle rythmique de la mesure)،

• استعمال ناقوس حادّ مرتجل من أداة نفعية مستعملة أو مهملة؛ والأداة المرتجلة كناقوس في التسجيل السمعي-البصري الذي نتوفر على نسخة منه عبارة عن مِـرمدة (cendrier) من نحاس وُضعت على كرسي من خشب وتنقر بشوكتي مائدة،

• امتلاك ناصية الإيقاع الخماسي (rythme quinaire) 8/5 المميز لإيقاع غناء "أحواش" ولإيقاع كثير من أوجه الموسيقى المغربية (انظر المدلاوي 2006-ب، Elmedlaoui à paraître)، وكذا امتلاك ناصية التنويع والمناوبة داخل ذلك الإيقاع ما بين الطبوع النقرية الثلاثة المشار إليها أعلاه، ألا وهي الطبوع المسماة بــ "لهمز" و "اﮔـلاّي" و "نـّــقّــر" في اصطلاح أهل أحواش،

• زغاريد مضبوطة من طبقة السوبرانو، ورقص نبيل وعفيف عن طريق هز الكتفين والقامة على المحور العمودي للجسم بشكل لا دخل للخصر ولا للأعطاف فيه، كما أصبح يمارَس ذلك اليوم في المغرب حتى لدى بعض الفرق الجادة من فرق الروايس (فرقة تاباعمرانت مثلا) ناهيك عما آل إليه ذلك الرقص مع بعض فرق المنوعات مثل فرقة تاشينويت،

• التمكن من مقامات الســلــّم الخماسي (modes de l’échelle pentatonique) للألحان الأمازيغية السوسية،

• حفظ سجل (répertoire) واسع من الأغاني والألحان الأمازيغية السوسية القديمة،
• نطقٌ معياري بالأمازيغية، خالٍ من اضطراب أحرف الصفير (إبدال الشين والجيم سينا وزايا على الترتيب، وإبدال السين والزاي شينا وجيما على العكس) الذي يطبع نطق فصيل المـﮕوراشيم من اليهود المغاربة على العموم؛
• ومع ذلك فقد لوحظ قصور الرجال أحيانا عن إدراج اللحن في المستوى العالي (registre haut) الذي يطبع الأداء الأمازيغي السوسي عامة، حيث يضطر بعضهم أحيانا إلى خفض الأداء بمسافة ثمانية كاملة (octave) في تناوبهم مع النساء في أداء غناء بعض الألحان،

• هناك غياب في الحفل لعنصر الصغار كمشاهدين، وغلبةٌ للمسنين على المشاركين (أكثر من ستين سنة ما عدا اثنين أصغرهما في حوالي منتصف الثلاثينات) مما يطرح سؤال إمكانيات الاستمرار.

ملاحظات حول عينة ثانية. ويتعلق الأمر بغناء ورقص من إنجاز أهل موشاف "شوقيدا" الذي ينحدر أهله من الرجال والنساء المهاجرين والمهاجرات – وهم/هن من المـﮕوراشيم على أصح الاحتمالات – من قبائل أيت بوﮔمـّاز في منطقة بجنوب الأطلس المتوسط تتميز بكونها فضاءً للتداخل اللهجي والغنائي الأمازيغي بين مجالي لهجتي "تاشلحييت" و"تامازيغت". لذلك يتميز إنجاز هؤلاء بنوع من التداخل والتراوح بين الأنواع الغنائية الأمازيغية من "أحواش" و"أحيدوس" و"بوغانيم"، وبكثير من العناصر الأخرى المختلفة التي تنم عن أوجه سابقة للمثاقفة (acculturation) على مستويات اللغة (لهجٌ أندلسي: تفخيم اللام أحيانا، اضطراب في استعمال أصوات الصفير)، والريبيرتوار (كلمات تتداخل فيها العبرية والأمازيغية والعربية، ألحان وحركات رقص، الخ)، و الهندام الرجالي (طرابيش تركية)، وأدوات النقر (دفوف واسعة وخفيفة ولا توفر تمييزا بين الطبوع النقرية).
فالأمر يتعلق، لا شك إذن، في هذه الحالة الأخيرة، بجماعة من "المـﮕوراشيم" المبعدين من الأندلس بعد حرب الاسترداد، كانت قد تعرضت سلفا قبل قرون، بسبب تقلبات ذلك الأصل وذلك الطرد، لاضطرابات التغيرات اللغوية والثقافية الملازمة لهما، ثم استقرت، زيادة على ذلك، بعد تلك التقلبات، في منطقة بالمغرب كانت تقاليدها السوسيو-اقتصادية ما تزال انتقالية ما بين حياة الترحال وبدايات حياة الاستقرار، وتتداخل فيها العناصر اللغوية والغنائية لمجالي "تاشلحيت"/"أحواش" من جهة، و"تامازيغت"/"أحيدوس" من جهة ثانية، قبل أن تـُجتـث تلك الجماعة، من جديد، في النهاية في منتصف القرن العشرين، ليُـرمى بها في عنف سويو-ثقافي وغربة إثنية في فضاء الثقافة الاسرائيلية حيث السيادة المطلقة إلى عهد قريب للقيم الرمزية للإثنيات الاشكنازية. إنه تجسيد ملموس لسيناريو من بين السيناريوها الممكنة في مثل تلك الظروف والظرفيات لما يمكن أن يكون عليه احتضار نموذج ثقافي لجماعة ذات تاريخ ألفي سنة، حينما تتغير المعطيات وينعدم الوعي بسبل الصمود التكيف.


ملاحظات ثالثة حول أداء مغنيين من فئة "الروايس" العازفين (من خلال قرص مدمج)

1) الرايس العازف، "باروخ بن داود"، من مدينة "بيتاح تيقفا" (פתח תקוה)، الذي يظهر في التسجيل وهو يعزف على الرباب السوسي الوحيد الوتر في نهاية حفلة من حفلات أحواش، وهو جالس على أريكة بلباسه الغربي،

2) الرايس العازف شالوم سويسة من بئر السبع، الذي يشارك في أحواش كما يعزف على الآلة الوترية السوسية "لوطار" الثلاثية الأوتار والمضروبة بشظية قرنية، ذلك الرايس وذو الصوت الغنائي الشجي المناسب لمقامات الألحان الأمازيغية السوسية ذات السلم الخماسي، التي تميزت بالنفس النوسطالجي الرومانسي في حقبة الأربعينات والخمسينات من القرن العشرين بعد تنامي ظاهرة الاغتراب والهجرة الجزئية الوظيفية إلى المدينة (من أجل التجارة أو الشغل المأجور). لقد توفي شالوم سويسة في بداية الألفية الثالثة الحالية، حاملا معه إلى العالم الآخر رصيدا هائلا مما كان يحفظه من سجل أغاني الروايس للنصف الأول من القرن العشرين. ويظهر في التسجيل جالسا بدوره على أريكة بلباس مغربي وجها لوجه مع صاحب الرباب، باروخ بن داود، الذي يتناوب معه - في جلسة حميمية نوسطالجية في ختام حفلة من حفلات أحواش - على أداء سلسلة من سطروفات السجل الغنائي القديم لفن الروايس، وهو يعزف على آلته ذات الجرس المتوسط الجودة والتي يبدو من خلال جرسها ذاك وشكلها أنها مرتجلةُ الصنع كما هو شأن رباب ابن داود بدوره.


خلاصة :ا لقيمة العلمية لعمل عازارياهو

بتوثيقه ووصفه العلمي لعينات من طقوس أحواش وأغاني الروايس لدي اليهود المغاربة في إسرائيل من منظور تاريخي مقارن بالقياس إلى الأصول، كما لا تزال تلك الأصول قائمة في بلداتهم الأصلية في المغرب، يقدّم عملُ سيـﮕال عازارياهو للملاحظ الدارس فرصةً فريدة يعاين بفضلها، في الزمنين: الرئيسي والموازي، تاريخَ تطور البنيات السوسيو-ثقافية لجماعة من الجماعات. إنه عمل يمكّن الباحث من إسقاطِ تجريبي له على المستقبل، قصدَ استخلاص تعميمات وتوقعات علمية لسيناريوهات مستقبلية ممكنة ومفتوحة فيما يتعلق بآفاق مصائر الأوجه الأصلية لتلك البنيات الفنية كما هي قائمة اليوم في المغرب، أي بنيات "أحواش" أمام تدخـّل عواملُ خارجية (هجرة، امتداد الحضر، أوجه عوامل العولمة) من قبيل تلك العوامل التي أنتجت الأوجه الجديدة لطقوس أغاني ورقصات أحواش بالشكل الذي آلت أليه تلك الطقوس في الوسط السوسيو-ثقافي الجديد لليهود المغاربة بعد الهجرة.


المراجع المحال عليها

أمزالاﮒ، أبي عيلام (Avi Eilam Amzallag) 2006 משקל ומקצב מוסיקלי בפיוט של יהודי מרוקו ("عروض وإيقاعات أذكار البيوطات لدى اليهود المغاربة". نص مرقون، ينتظر ظهوره)

أمزالاﮒ، أبي عيلام (Avi Eilam Amzallag) 2007 רפרטואר המודוס הע רנאטי ומעמדו במוסיקה של יהודי מרוקו ("صنائع المقامات الغرناطية، ومكانتها في موسيقى اليهود المغاربة". نص مرقون؛ 30 ص).

بوزيد الـﮔنساني، أحمد (1996) أحواش. الرقص والغناء الجماعي بسوس؛ عادات وتقاليد. منشورات عكاظ. الرباط.

الحداوي، أحمد (2001) "بصمات اليهود المغاربة في التراث الموسيقي الغرناطي". ص 77-82 من: قراءة في كتاب تطور الشعر العربي الحديث والمعاصر في المغرب . إعداد مصطفى الغديري. منشورات كلية الآداب والعلوم الانسانية بوجدة. سلسلة ندوات ومناظرات رقم 13.

المدلاوي، محمد (1995) " صورة المغرب في بعض المكتوبات العبرانية واليهودية ". مواســــم (طنجة - المغرب)؛ ع:4 1995، ص: 23-34 . أعيد نشرها في العدد 15 (1997؛ ص17-28) من شؤون مغربـــية بطلب من مديرها محمد العربي المساري. ثم في المدلاوي 1999 (عن الذاكرة والهوية؛ سلسلة شراع ، عدد 64)، ثم في كتاب: الدراسات الشرقية؛ واقع وآفاق؛ منشورات كلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط 2004، سلسلة : ندوات ومناظرات رقم 111.

المدلاوي، محمد (1997) "عن الثراث المتداخل اللغات في الغرب الإسلامي: نماذج للتداخل بين العربية والعبرانية والأمازيغية"؛ أعمال ندوة تحقيق التراث المغربي الأندلسي: حصيلة و آفاق. منشورات كلية الآداب – وجدة رقم 16 ؛ سلسلة ندوات و مناظرات، رقم 4 ؛ ص:313-328.

المدلاوي، محمد (2006)-أ "من عناصر الثقافة اليهودية في التمازج الثقافي المغربي محاكاةً وحكيا؛ نماذج للتناصّ بين العبرانية والأمازيغية والعربية". الحكاية الشعبية في التراث المغربي. موضوع لجنة التراث؛ بالمشاركة مع الجمعية المغربية للتراث اللغوي. مطبوعات أكاديمية المملكة المغربية - الرباط. سلسلة "الندوات". ص: 229-264.

المدلاوي، محمد (2006)-ب "عَـروض وإيقاعات وطبوع أغنية الروايس الأمازيغية (مشروع قاعدة معطيات مؤعددة لأغنية الروايس)". ص 91-103 من موحى الناجي 2006 (تحت إشراف ---) الأسس الأمازيغية للثقافة المغربية؛ أشغال الندوة الوطنية التي نظمت بفاس (10-12 مارس 2005) تكريما للعلامة الأستاذ محمد شفيق. منشورات جامعة سيدي محمد بن عبد الله – فاس. سلسلة مؤتمرات وندوات – 2

عازارياهو، سيكَـال (Sigal Azaryahu)
עזריהו , סיגל 1999 תהליכי שימור ושינוי במוסיקה של יהודי האטלס בישראל – טקס האחוואש.
>> ترجمة: " الثابت والمتحول في موسيقى يهود الأطلس بإسرائيل – طقوس أحواش<<"
אוניברסיטת תל-אביב . הפקולטה לאמנויות ע"ש יולנדה ודוד כץ . החוג למוסיקולוגיה

AZARYAHU, Sigal (in preparation) “ The Ahwash singing ceremony shift from Morocco to Israel: forms, symbols and meaning”; a PhD. Dissertation; in preparation. Catholic University of Leuven. Belgium.

BEN- AMI, Issachar (1990) Culte des saints et pèlerinages judéo musulmans au
Maroc ; Maisonneuve & Larose, Paris.

CHETRIT, Joseph (1998) "L’œuvre poétique de Rabbi David Bozaglo et les traditions musicales judéo-marocaines". Pp 67- in Assaraf, Robert et Michel Abitbol éd. Perceptions et Réalités au Maroc. Relations Judéo-Musulmanes. Actes du Congrès Marrakech-Paris 14-22 octobre 1995. C.R.J.M. Maroc.

CHETRIT, Joseph (2003) "Les pratiques poético-musicales juives au Maroc et leurs rapports avec les traditions andalouso-marocaines" ; in L élargissement de l Europe vu du Sud (Dossier préparé par Jean-Paul Chagnollaud). Confluence Méditerranée ; n°46 ; été 2003.

ELMEDLAOUI, Mohamed. (1995) "Intégration de l emprunt en arabe dialectal marocain". Communication aux Réunions de JRAEL (Judéo-arabe: recherche éthnolinguistique) (LACITO, Paris, 12 09 1995), paru dans Georgette Bensimon-Choukroun: JAREL Judeo-Arabe Recherche Ethnolinguistique 6(1996), pp: 7-20.

ELMEDLAOUI, Mohamed. (1998) "Le substrat berbère en Arabe Marocain: un système de contraintes"; Langues et Littératures, vol. xvi-1998 (Contact et évolution historique des langues au Maroc), pp: 137-165. Publications de la Faculté des Lettres et des Sciences Humaines - Rabat.

ELMEDLAOUI, Mohamed. (2000) "L Arabe Marocain: un lexique sémitique inséré sur un fond grammatical berbère"; pp: 155-187 in Salem Chaker, éd. Etudes Berbères et Chamito-Sémitiques; mélanges offerts à Karl-G. Prasse; réunis par Salem Chaker et Andrjez Zaborski. Peeters: Paris-Louvain 2000.

ELMEDLAOUI, Mohamed (2003) "Le berbère et l’histoire du plurilinguisme au Maghreb (le cas du Maroc)". Prologues N° 27/28 2003 (L’amazighe : les défis d’une renaissance) pp : 83-103.

ELMEDLAOUI, Mohamed (2005)a "Rythmes et modes de la chanson amazighe des ‘rways’. Un patrimoine musical menacé de disparition". Le Matin du Sahara (09 04 2005)

ELMEDLAOUI, Mohamed (2005)b "Changement et continuité dans l’ahwash des juifs berbères" Le Matin du Sahara 04 / 07 / 2005

ELMEDLAOUI, Mohamed (à paraître-1) "Traduire le Nom de Dieu dans le Coran; Le cas du berbère”. 3. Bayreuth-Frankfurter Kolloquium zur Berberologie; 1- 3 juillet 2004, à paraître dans les actes

ELMEDLAOUI, Mohamed (à paraître-2) "Rythmes et modes de la chanson amazighe des ‘rways’. Un patrimoine musical menacé de disparition". A paraître in Hommage à Mohamed Chafik. Publication de l’IRCAM. Un résumé déjà publié dans Le Matin du Sahara (09 04 2005).

GALAND-PERNET, P.& H. Zafrani (1974) "Sur la transcription en caractères hébraïques d une version berbère de la Haggadah de Pesah; Actes du Premier Congrès International de Linguisttique Sémitique et Chamito-Sémitique (Paris 16-19- 1969) Moutton 1974 : 113-146.

GUETTAT, Mahmoud (2000) La musique arabo-andalouse ; les empreintes du Maghreb. Ed. El-Ouns ; Fleurs Sociales 2000. Paris , Montréal.

LAKHSASSI, Abderrahman (2006) "Pourquoi la langue première des juifs berbères n’est pas amazighe ?". A paper for the International Conference on Morocco Today (Marocco Oggi) organized by the University of Ca’ Foscari Di Venezia (Italy), 26 – 28 January 2006.

LAREDO, Abraham I. (1954) Berberes y hebreos en Marruecos:
sus origenes, segun las leyendas, tradiciones y fuentes hebraicas antiguas; Instituto de Estudios Africanos, Consege Superior de Investigaciones Cientificas ; Madrid 1954.

SCHROETER, Daniel J. (1997) "La découverte des Juifs Berbères". Pp 169-187 in Michel Abitbol, éd. Relations Judéo-Musulmanes au Maroc : perceptions et réalités. Stavit. 1997

TEDGHI, Joseph (1994) "mishqaîim îvriyim bilshon hannashim bmaroqo" pp. 193-200 in Proceedings of the Eleventh World Congress of Jewish Studies; Division D, Volume I (The Hebrew Language, Jewish Languages). World Union of Jewish Studies. Jerusalem 1994.

TEDGHI, Joseph (1995) "Les interférences de l hébreu dans les langues judéo-arabe d orient et d occident musulman; étude typologique"; pp. 41 66 in Josephe Tedghi éd. Interférence de l hébreu dans les langues juives. Centre de Documentation et de Recherche. Etudes Hébraïc et Juives. INALCO.

VOINOT, L. (1948) Pèlerinages Judéo musulmans du Maroc, Paris, 1948.

ZAFRANI, Haïm (1980) Littérature Populaire et dialectale juive en Occident
Musulman, Paris 1980.

ZAFRANI, Haïm (1980b) "Les relations judéo musulmanes dans la littérature juridique : Le cas particulier des recours des tributaires à la justice musulmane et aux autorités représentatives de l Etat souverain, in Les relations entre juifs et musulmans en afrique du nord XIX-XXe siècles; Actes du Colloque international de l institut de l histoire des pays d outre-mer ; Abaye de sémanque -Octobre 1978 ; Editions du C.N.R.S ; Paris ; pp : 32-48

Zafrani, Haïm (1983) Mille ans de vie juives au Maroc ; Maisonneuve ; Paris.

Zafrani , Haïm (1990) "Judéo Berbère au Maroc" ; Awal : Cahiers d études berbères ; numéro spécial: Hommage à Mouloud Mammeri, pp.191-202 ; CERAM, Paris/Awal, Alger 1990.

Zafrani, Haïm (1991) Ethique et Mystique ; Judaïsme en Terre de l Islam ; le commentaire kabbalistique du "Traité des Pères" de J. BU- IFERGAN. Maisonneuve & Larose, Paris.

محمد المدلاوي المنبهي





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://foryou.maghrebarabe.net
 
عن تقاليد الموسيقى الأمازيغية لدى اليهود المغاربة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لـــك همس للروح :: 

@ المنتدى المغاربي @ :: 

@ لـــــــك المجلة الفنية المغاربية @

-
انتقل الى: