منتديات لـــك همس للروح
تمّهل .. أيها
المُنعطِف إلى هذا المكان ..
لا تُسرع .. خُذ نفساً ..
اشتمّ عبق الفصول الأربعة ..
رتّب الورود معنا .. ايقظ الحزن ..
داعب الأمل .. لحنّ الأنين ..
حركّ السكون.. هناك دائماً مُتسعٌ للبقاء ..
امسك القلم .. اختر جداراً .. اترك أثراً عليه .. كلمة .. حرفاً ..
أو همزة وصلٌ بيننا .. لا تعبُر هكذا ..
اوقد قنديلاً في مجلسنا "
لهذا ندعوك الى التسجيل معنا
]



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الأمراض الإجتماعية ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سناء كمالي
مؤسسة ومديرةالموقع
مؤسسة ومديرةالموقع
avatar

الساعة الان :
عدد المساهمات : 646
العمر : 31
موطني موطني :
هوايتي هوايتي :
حكمتي حكمتي : أحياناً يغرقنا الحزن
حتى نعتاد عليه .. وننسى
أن في الحياه أشياء كثيرة
يمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً
كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة ..
فابحث عن قلب يمنحك الضوء
ولا تترك نفسك رهينة
لأحزان الليالي المظلمة ...





تعاليق : أنا إن عشت لست
أعدم قوتا
وإذا مت
لست أعدم قبرا
همتّي همة الملوك
ونفسي
نفس حر ترى
المذلة كفرا

ماذا تحب ؟ :
مشروبك المفضل :
قناتك المفضلة :

مُساهمةموضوع: الأمراض الإجتماعية ..    الأحد أغسطس 18, 2013 9:10 pm



إذا اطلعنا على تاريخ انهيار أي دولة أو خلافة أو امبراطورية قامت على وجه الأرض 
نجد أن هناك آفات اجتماعية أدت إلى تهشم البنيان وتأكل العمران وانحطاط الدولة أو الخلافة 
أو الامبراطورية ثم انهيارها وزوالها .. 

إن فقدان الأخلاق والقيم يؤدي إلى ذوبان الأمة وتراجعها ، وانحطاطها ..

وأول خطوة من خطوات محاربة تلك الآفات الإجتماعية الإقرار بها والإعتراف ، فالإقرار بوجودها في كل مجتمع لهو الخطوة الأولى نحو العلاج والحد منها .. 

وتأتي بعد ذلك الخطوة الثانية وهي السعي والعمل المستمر على التغيير نحو الأفضل يقول جل وعلا .. 
" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" . 

لذا أطرح هذا الموضوع الذي أرغب فيه بجمع الآفات والأمراض الاجتماعية والتي تنخر في العقل والفكر والنفس البشرية وتنتشر كانتشار النار في الهشيم في عصرنا الحاضر .. 

وكم يسعدني أن نتشارك سويا جمعها والتعريف بها وتقديم مقترحات وحلول لعلاجها أو الحد منها .. 

وهنا في هذه الصفحة سأبدأ بعون الله تعالى التطرق إلى إحدى هذه الآفات وهي أولى الخطايا التي أرتكبت في السماء قبل أن تنتشر في الأرض جيلا بعد جيل .. 

مؤسسها هو قائد لنار وزعيم لها - نسأل الله العفو والعافية -

هذه الآفة الخطيرة هي : " الحســـــــد " 

فهو خلق ذميم نابع عن الأنانية والرغبة في زوال النعم عن الآخرين 
فكل صاحب نعمة محسود .. وأول من سن هذا الخلق الذميم
إبليس اللعين حسد آدم عليه السلام فأخرجه من الجنة .. 

أنتظر نزف المحابر المتميزة تخبرنا بعلمها الغزير عن هذه الآفة الإجتماعية وما أسبابها وكيف يتم التعامل معها ؟ 

تقديري للجميع ~

بقلم : سميرة رعبوب 





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://foryou.maghrebarabe.net
سناء كمالي
مؤسسة ومديرةالموقع
مؤسسة ومديرةالموقع
avatar

الساعة الان :
عدد المساهمات : 646
العمر : 31
موطني موطني :
هوايتي هوايتي :
حكمتي حكمتي : أحياناً يغرقنا الحزن
حتى نعتاد عليه .. وننسى
أن في الحياه أشياء كثيرة
يمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً
كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة ..
فابحث عن قلب يمنحك الضوء
ولا تترك نفسك رهينة
لأحزان الليالي المظلمة ...





تعاليق : أنا إن عشت لست
أعدم قوتا
وإذا مت
لست أعدم قبرا
همتّي همة الملوك
ونفسي
نفس حر ترى
المذلة كفرا

ماذا تحب ؟ :
مشروبك المفضل :
قناتك المفضلة :

مُساهمةموضوع: رد: الأمراض الإجتماعية ..    الأحد أغسطس 18, 2013 9:11 pm

يقول تعالى : ﴿ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ ﴾ 

الحسدَ كالأكلةِ الملِحَةِ تنخرُ العظمَ نخْراً ، إنَّ الحسد مرضٌ مزمنٌ يعيثُ في الجسم فساداً ، وقد قيل : لا راحة لحسود فهو ظالمٌ في ثوبِ مظلوم ، وعدوٌّ في جِلْبابِ صديقٍ . وقد قالوا : لله درُّ الحسدِ ما أعْدَلَهْ ، بدأ بصاحبهِ فقتَلَهَ !! 

فما هو الحسد وما معناه ؟ 
معنى الحسد لغةً: 
حسده يَحْسِدُه ويَحْسُدُه، حَسَدًا وحُسودًا وحَسادَةً وحَسَّدَه، تمنى أن تتحول إليه نعمته وفضيلته، أو يسلبهما،
معنى الحسد اصطلاحًا: 
قال الجرجاني: الحسد تمني زوال نعمة المحسود إلى الحاسد.
وقال الكفوي: الحسد: اختلاف القلب على الناس لكثرة الأموال والأملاك.
وعرفه الطاهر بن عاشور فقال: (الحسد: إحساس نفساني مركب من استحسان نعمة في الغير، مع تمني زوالها عنه؛ لأجل غيرة على اختصاص الغير بتلك الحالة، أو على مشاركته الحاسد).

يتبع ~





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://foryou.maghrebarabe.net
سناء كمالي
مؤسسة ومديرةالموقع
مؤسسة ومديرةالموقع
avatar

الساعة الان :
عدد المساهمات : 646
العمر : 31
موطني موطني :
هوايتي هوايتي :
حكمتي حكمتي : أحياناً يغرقنا الحزن
حتى نعتاد عليه .. وننسى
أن في الحياه أشياء كثيرة
يمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً
كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة ..
فابحث عن قلب يمنحك الضوء
ولا تترك نفسك رهينة
لأحزان الليالي المظلمة ...





تعاليق : أنا إن عشت لست
أعدم قوتا
وإذا مت
لست أعدم قبرا
همتّي همة الملوك
ونفسي
نفس حر ترى
المذلة كفرا

ماذا تحب ؟ :
مشروبك المفضل :
قناتك المفضلة :

مُساهمةموضوع: رد: الأمراض الإجتماعية ..    الأحد أغسطس 18, 2013 9:12 pm

عرف علماء النفس الحسد بأنه تفكير رغبوي يتمنى به الحاسد زوال النعمة من المحسود وتكون له ، وأداته في ذلك هي العين التي ترسل موجات كهرومغناطيسية فتصيب المحسود وقد تؤدي به إلى الوفاة ، قال صلى الله عليه وسلم : ( إن العين تدخل الرجل القبر والجمل القدر ) .

" وهو استخدام للإرادة المتفوقة لإلحاق الضرر والأذى بالآخرين، لكن ماذا يقول العلم؟
يقول: أن كل إنسان لديه القدرة على الحسد، وبمعنى آخر لديه القدرة على التأثير في الآخرين، وهذه القدرة قد تكون كامنة في أعماق النفس الإنسانية كسائر القدرات المتفوقة، وقد تستيقظ وتتوهج للحظات خاطفة كأنها الومضة، وقد تطفو على السطح ويستطيع صاحبها إخضاعها لإرادته واستخدامها كسائر القدرات العادية، وعندئذ يكون صاحب هذه القدرة حاسدا.

ويعتقد بعض علماء الباراسيكولوجى أن الحسد هو أحد مظاهر القوى الخفية الكامنة لدى الإنسان، ويصف هؤلاء الحسد بأنه عملية تتم بواسطة أعين بعض الناس، فتجلب الموت أو الضرر للشخص الذي توجه إليه النظرة الحاسدة، وبمعنى آخر، فان الحسد ليس مجرد عاطفة تنم عن الغيرة وتعتمل في قلب الحاسد، لكنه عملية نفسية وسحرية تتدخل فيها قوى غيبية، فتؤدى إلى إيذاء الشخص أو الشيء المحسود.

ومن الناحية العلمية، فأن عملية الحسد تتم على ثلاثة مراحل أساسية، الأولى هي الشعور الداخلي لدى الحاسد بالحقد، أو الحسرة، أو الغضب، أو الاشتهاء، والمرحلة الثانية هي توجيه النظر إلى الشخص أو الشيء المحسود، أما المرحلة الثالثة والأخيرة، فهي الحركة الشعورية أو اللاشعورية لدى الحاسد، وهى التي تؤدى إلى استدعاء وتفعيل القوى الغيبية أو الميتافيزيقية، لكي تؤثر في الشخص أو الشيء المحسود.


ومن المعروف أن الحسد ورد ذكره في الكتب الدينية المقدسة كحقيقية لاشك فيها، ولكن(ميكانيزم الحسد) والطريقة التي يتم بها مازالت عرضة للاجتهاد والتفسير، سواء من خلال العلوم الفيزيقية أو الميتافيزيقية، حيث يفسر أنصار الميتافيزيقيا أو ما وراء الطبيعية الحسد، على انه يحدث نتيجة تدخل قوى شيطانية، هي التي تحدث التأثيرات الضارة في الشخص أو الشيء المحسود.

أما من يؤيدون تفسير الحسد على أسس علمية سيكولوجية، فهم يربطون بين القوة الإيحائية والتأثير الشخصي للحاسد وبين هذه التأثيرات الضارة التي تحدث للمحسود، ويضرب هؤلاء مثالا لكيفية وقوع الحسد بما يحدث لطائر يقف على فرع شجرة، وتقترب منه أفعى تركز نظرها عليه فتصيبه بالشلل، وتجعله عاجزا حتى عن محاولة الهرب، ويظل العصفور على هذه الحالة من العجز حتى تبتلعه الأفعى,

لذلك يؤكد أنصار التفسير العلمي للحسد، أن الآثار الضارة لاتحدث نتيجة لقوة نظرة الحاسد، بقدر ماهى نتيجة لعجز المحسود عن المقاومة، وبمعنى آخر، فأنه إذا كان الشخص الذي يتعرض للحسد قوى الشخصية، فأنه لن يخضع لقوة الإيحاء التي يمارسها الحاسد، بالتالي فلن يتأثر بها*" . 


_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://foryou.maghrebarabe.net
 
الأمراض الإجتماعية ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لـــك همس للروح :: 

@ لــكــ للحياة النفسية @ :: 

@ منتدى الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع @

-
انتقل الى: